pajoohaan.ir

یحاول هذا الکتاب أن یبین الکثیر من النواحی الواقعیة المرتبطة بالتعالیم التربویة الوادرة فی النصوص المقدسة، ذلک أن الکثیر منا للأسف یرددها من غیر فهم لأعماقها ومعانیها البعیدة التی تشمل الحیاة جمیعا.
وقد کان الترکیز فیه علی الخصال التی نهی عنها الشرع، إما نهیا صریحا، أو بالإشارة، لأن التقوی والورع لا یمکن أن یتحققا من دون ترک المنهیات، ومراعاة حدود الله، ولذلک سمیته [ لا تفعل ]
وذلک لا یعنی اقتصاره علی المنهیات .. وإنما یشمل المأمورات أیضا .. فترک کل منهی عنه یستلزم استبداله بالمأمور به .. ولهذا ذکرنا البدائل الشرعیة لکل ما نهی الله عنه من سلوکات ومواقف.
وقد حاولنا أن نذکر فی وصایا هذا الکتاب کل ما یرتبط بحیاة المسلم من جوانب أخلاقیة وروحیة ودعویة .. وهی تشمل نواحی الحیاة جمیعا.
وقد صغناه بصیاغة بسیطة علی شکل وصایا یوجهها الکاتب لرفیق عزیز علیه، یراه کل حین یقع فی خطأ من الأخطاء، فیسرع وینبهه إلی اجتنابه، ویستعمل لذلک کل وسائل الترغیب والترهیب.

continue_text

for_you