pajoohaan.ir

هذا الکتاب من الکتب التی حاولت فیها – من خلال الأدلة الکثیرة - أن أبین البراهین الدالة علی صدق رسالة رسول الله (، وأن کل ما فی الکون یدل علیها.
وهی تختص بالخوارق التی خرقها الله تعالی لرسوله (، کما خرقها قبل ذلک لرسله علیهم الصلاة والسلام، لتکون دلیلا علی تولیتهم من الله تعالی لذلک المنصب الخطیر الذی من خلاله یعرّفون بالله، وبالطریق إلیه، وبحقائق الوجود.
وقد رجعت لإثبات ذلک إلی کل المصادر التی نقلت الخوارق المختلفة سواء لدی هذه الأمة أو لدی من قبلها من الأمم، وخصوصا الیهود والنصاری، ولهذا قارنت بین کل نوع من أنواع الخوارق مع مثیلاته لدی المسیح علیه السلام خصوصا، ولدی أنبیاء بنی إسرائیل عموما، وذلک لإثبات أن رسالة رسول الله ( لا تختلف مع سائر الأنبیاء علیهم الصلاة والسلام، کما قال تعالی: ﴿ قُلْ مَا کُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ ﴾ [ الأحقاف: 9 ]
وقد حاولت أن أجمع أکبر قدر من الروایات الواردة عن رسولنا ( من خلال المصادر الحدیثیة المعتمدة، ولم أهتم کثیرا بمناقشة الروایات، باعتبارأنی لا أهدف إلی إثبات کل حادثة علی حدة، وإنما لإثباتها جمیعا، وبالتالی تعاملت معها کما یتعامل المحدثون مع المتواتر المعنوی، لأن الغرض هو إثبات التحدی والإعجاز، لا إثبات کل معجزة علی حدة.

continue_text

for_you